اخطر 10نباتات قاتلة فوق الارض

0
5:13 م  AZ HARD  لا يوجد تعليقات

النباتات السامة تبدو غير خطيرة ولكن يمكنها قتل الإنسان بسرعة كبيرة
تضمّ القائمة التالية مجموعة من النباتات التي يمكنها قتل الإنسان بسرعة كبيرة؛ وذلك من خلال كميات السموم التي تحتويها تلك النباتات، وعلى مدار السنين منذ اكتشافها، كان الأطفال هم الأكثر عرضة لخطر تلك النباتات المميتة، والمشكلة في تلك النباتات أنها تبدو غير خطيرة ولا تحتوي على أي سموم، والأخطر أنها تبدو جذابة للغاية؛ حتى إن الراشدين يمكن أن يتعاملوا معها دون حذر؛ لجهلهم بخطرها الكبير، ونرجو أن تكون لهذه القائمة فائدة في المساهمة -ولو بالقليل- في توعية البشر بخطورة تلك النباتات، وليس فقط لمجرد المعرفة والترفيه.

السانيكل الأبيض نبات عالي السمية ينتشر في قارة أمريكا الشمالية
10- السانيكل الأبيض السانيكل الأبيض White Sanicle، والاسم العلمي Ageratina altissima، وهو نبات عالي السمية، ينتشر هذا النبات بصورة كبيرة في قارة أمريكا الشمالية.. خطر تلك النبتة يبدأ في مرحلة إزهارها؛ حيث تتناثر الكثير من بذورها عبر الرياح، وهو ما يعني المزيد من الانتشار واحتلالها لرقعة أكبر من الأرض، وما يزيد من خطورة تلك النبتة، هو أنها لا تقتل الإنسان مباشرة؛ ولكنها تعتمد على وسيط بين الطرفين وهو الماشية التي تتغذى على تلك النباتات السامة، وهو ما ينقل السموم إلى ألبان ولحوم الماشية.

ساهمت تلك النبتة في قتل الكثير من المهاجرين الجدد لأمريكا، وكانت ذروة عملية القتل في أوائل القرن التاسع عشر؛ ويُعتقد أنها كانت السبب وراء مقتل نانسي هانكس، والدة الرئيس الأمريكي إبراهام لينكولن.
 التوت الأبيض السام من أعلى النباتات سمية على وجه الأرض
التوت الأبيض السام من أعلى النباتات سمية على وجه الأرض
 9- التوت الأبيض السام       
يعتبر نبات التوت الأبيض السام، والاسم العلمي Actaea pachypoda، ويعتبر من أعلى النباتات سمية على وجه الأرض، وموطنه الأصلي يعود إلى قارة أمريكا الشمالية، ويشتهر هذا النبات باسم آخر هو Doll's eyes "عيون الدمية".
وبعيداً عن التسمية، فإن التوت الأبيض السام من النباتات المزهرة؛ حيث يطرح ثمرة صغيرة يبلغ قطرها سنتيمترا واحدا، وتشبه العين البشرية؛ حيث إنها بيضاء اللون وتتوسطها نقطة سوداء كبيرة، المشكلة في هذا النبات تكمن في أن جميع أجزائه سامة؛ ولكن تعتبر الثمرة هي الجزء الأعلى سمية، وتزداد المشكلة مع حقيقة أن
 الثمرة تتسم بطعم حلو المذاق، وهو ما يُغري -مع الأسف- الكثير من الأطفال تحديداً لتذوقها وتجرّع سمها العالي، الذي قد يسبب الموت الفوري؛ لما له من آثار مدمرة على عضلات القلب تحديدا.
تعود تسمية بوق الملاك إلى شكل أزهارها التي تتدلى من النبتة
تعود تسمية بوق الملاك إلى شكل أزهارها التي تتدلى من النبتة
8- بوق الملاك       
تعرف هذه النبتة بعدة أسماء، ومن بينها "الأميرة النائمة"، وهي من النباتات المزهرة التي يعود موطنها الأصلي إلى المناطق الاستوائية في أمريكا الجنوبية، وتعود تسمية النبتة إلى شكل أزهارها التي تتدلى من النبتة.
التنوع هو السمة الأبرز لأزهار تلك النبتة؛ حيث يتنوع حجمها ما بين 14 و 50 سنتيمتر، وألوانها -أيضاً- متضمنة الأبيض والأصفر والبرتقالي والوردي؛ ولكنها كبقية أجزاء النبتة تحتوي على سموم متنوعة، وعلى الرغم من ذلك؛ فإن العديد من المدمنين يستخدمونها مع بعض المشروبات كمخدر يسبب الهلوسة والهذيان؛ ولكنهم في نفس الوقت يجهلون تماماً أن أية جرعات زائدة من السموم ستقتلهم على الفور، وهو ما حدث بالفعل مع العديد من المدمنين حول العالم.
شجرة الإستركنين تعرف باسم الجوز السام 
شجرة الإستركنين تعرف باسم الجوز السام
7- شجرة الإستركنين       
تعرف هذه الشجرة -أيضاً- باسم الجوز السام وQuaker Button، وهي شجرة متوسطة الحجم تتواجد بكثافة في الهند وجنوب شرق آسيا، تتركز سميتها العالية في بذور الثمار الخضراء أو البرتقالية التي تطرحها الشجرة؛ حيث يكفي 30 جرام فقط من تلك السموم لقتل أي إنسان بالغ.


ومن المؤسف أن الإنسان قد يعاني موتا مؤلما للغاية إذا ما أكل تلك البذور؛ نتيجة للتشنجات الحادة، والسبب في ذلك هو التحفيز والإثارة المستمرة للعُقَد العصبية في العمود الفقري.
خطورة الطقسوس تكمن في ثماره التي تشبه التوت إلى حد بعيد
خطورة الطقسوس تكمن في ثماره التي تشبه التوت إلى حد بعيد
6- الطقسوس        
يتمتع هذا النبات بمجموعة من الأسماء العربية الأخرى ومن أبرزها الزرنب والريحان الترجاني فيما يطلق عليه بالإنجليزية اسم English Yew وEuropean yew، ولكن المؤكد أن اسمه العلمي هو Taxus baccata، وينتشر هذا النبات في أوروبا وشمال إفريقيا وجنوب شرق آسيا.
خطورة النبات تكمن في ثماره التي تشبه التوت إلى حد بعيد، وما يزيد من الخطورة أن القشرة الخارجية للثمرة هي الجزء الوحيد غير السام في الثمرة؛ وهو السبب وراء إقبال الطيور عليها دون أن يحدث لها أي أضرار، ولكن عندما يتشجع الإنسان ويتناول نحو 50 جرام فقط من تلك الثمار سيعاني على الفور مجموعة من الأعراض القوية، مثل: ارتعاش حاد في العضلات، وصعوبة في التنفس، وتشنج، وانهيار عام في وظائف الجسم ثم الوفاة نتيجة لأزمة قلبية، أما في حالات التسمم الحاد فتكون الوفاة سريعة للغاية حتى قبل ظهور الأعراض.
الشوكران المائي يُصنف بأنه الأعلى سمية في قارة أمريكا الشمالية
5- الشوكران المائي       الشوكران المائي يمثل مجموعة من
النباتات عالية السمية تتمتع بأزهار بيضاء أو خضراء على شكل المظلة، ويُصنف النبات بأنه النبات الأعلى سمية في قارة أمريكا الشمالية؛ حيث يحتوي النبات على سم ضار جداً بالبشر يسمى cicutoxin.

يتواجد هذا السم في جميع أجزاء النبات، ولكنه مركز بشكل كبير في الجذور، وإذا ما قام الإنسان بأكل هذا النبات سيعاني على الفور مجموعة من الأعراض المرضية مثل: الغثيان، والقيء، وآلام معوية حادة، وارتباك ذهني، وارتعاش، أما الوفاة فتنتج عن قصور في الجهاز التنفسي، أو انقباض حاد في عضلات البطن بعد بضعة ساعات من أكل النبات.
نبتة خانق الذئب ذكرت في الأساطير التي تتحدث عن المستذئبين
نبتة خانق الذئب ذكرت في الأساطير التي تتحدث عن المستذئبين
4- خانق الذئب هذا النبات من أبرز النباتات الجبلية السامة المتواجدة في النصف الشمالي من كوكب الأرض، ويطلق على هذه النبتة أسماء أخرى مثل: خانق النساء، وخوذة الشيطان، والاسم العلمي Aconitum، وتحتوي هذه النبتة على كميات كبيرة من سم pseudaconitine، وقد استخدم شعب الآينو (سكان اليابان الأصليين) هذا السم في أغراض الصيد منذ قديم الأزل.

جميع أجزاء النبات خطيرة، وإذا ما أكل الإنسان أكثر من 20 جرام؛ فإنها كمية كافية لقتله في فترة ما بين ساعتين و 6 ساعات، كما ذُكرت تلك النبتة في الكثير من الأساطير التي تتحدث عن المستذئبين؛ فكانت تُستخدم للتحول إلى حالة الذئب أو لإيقافها؛ وهو السبب وراء الاسم الشائع للنبات.
عين العفريت يستخدمها البشر لعمل القلادات والحلي 
عين العفريت يستخدمها البشر لعمل القلادات والحلي
3- عين العفريت  الاسم العلمي لهذا النبات هو Abrus precatorius، و
عين العفريت هو نبات رفيع متعرش، يمكنه أن ينمو على أعلى الأشجار، ويمتاز أيضاً بأنه نبات معمّر، وتعتبر إندونيسيا الموطن الأصلي لهذا النبات؛ ولكنه الآن يتواجد في جميع بقاع العالم تقريبا.

تحتوي النبتة على سمّ يسمى abrin، ويشبه إلى حد بعيد سم آخر وهو ricin؛ ولكن السم الأول يتفوق من حيث فعاليته بنحو 75 مرة، وهو ما يعني أن جرعته القاتلة أقل كثيرا من السموم الأخرى؛ إذ إن 3 ميكروجرام فقط يمكنها قتل شخص بالغ، أما الجزء الأخطر من النبتة؛ فهو بذورها الحمراء ذات البقعة السوداء الكبيرة التي يستخدمها البشر في بعض الدول كخرز لعمل القلادات وغيرها من الحلي البدائية؛ فأي جرح ولو بسيط في يد مَن يصنع هذه الحلي يعني الموت لا محالة.
يكمن خطر ست الحسن في ثمارها اللامعة التي تشبه التوت وتجذب الأطفال 
يكمن خطر ست الحسن في ثمارها اللامعة التي تشبه التوت وتجذب الأطفال
2- ست الحسن              يُطلق على هذه النبتة اسم التوت الشيطاني، والاسم العلمي Atropa belladonna، وتتواجد بكثرة في أوروبا وشمال إفريقيا وجنوب آسيا، ومعروفة بأنها واحدة من أخطر النباتات حول العالم؛ فالتعرض لجرعات بسيطة من سمّ هذه النبتة المنتشر في جميع أجزائها يسبب الكثير من الأعراض المؤلمة؛ تبدأ بالهلوسة والهذيان، مروراً بفقدان الصوت، وجفاف الفم، والتشنج الحاد، والصداع في مناطق مختلفة من الرأس، وانتهاء بالموت.

ولكن الخطر الأكبر لتلك النبتة يكمن في ثمارها السوداء اللامعة التي تشبه كثيراً التوت والتي تجذب الأطفال؛ حيث إن تناول 10 ثمرات فقط من شأنه أن يودي بحياة أي إنسان؛ ولكن الجزء الأكثر سمية في النبات يكمن في أوراقها؛ إذ إن ورقة واحدة يمكنها أن تقتل إنسان مكتمل النمو.
الخروع هو النبات الأعلى سمية على وجه الأرض
1- الخروع قد يشعر أغلب البشر بالمفاجأة عندما يعرفون أن زيت الخروع (الذي يتمتع بفوائد صحية متعددة)، يتم استخلاصه من النبات الأعلى سمية على وجه الأرض وهو نبات الخروع؛ وفقاً لموسوعة جينيس للأرقام القياسية، ومن المثير أن الإنسان هو الكائن الأكثر حساسية لتلك البذور.


نبات الخروع هو نبات للزينة، ينتشر بشكل طبيعي في منطقة حوض البحر الأبيض المتوسط وشرق إفريقيا والهند، وتحتوي جميع أجزاء النبات على سم يسمى ricin؛ ولكنه مركّز بصورة كبيرة في البذور (التي يتم استخلاص الزيت منها)؛ حيث إن مضغ بذرة واحدة يكفي لقتل أي إنسان بصورة مؤلمة للغاية تستمر على الأقل لمدة يومين؛ حيث يشعر أولا باحتراق في منطقة الحلق والفم، ثم ألم حادّ في البطن، وقيء، وإسهال دموي بصورة متواصلة؛ حتى ينتهي به الحال بالوفاة؛ نتيجة للجفاف.

جميع الحقوق محفوظه © الصحة والحياة

تصميم الورشه