كيفية التخلص من حب الشباب

0
طريقة 2 من 3: العلاج عند طبيب أمراض جلديّة أو مركز تجم



العناية بالبشرة

احصلي على جلسة عناية بالوجه. تتوفّر هذه الجلسات في معظم المنتجعات الصحية، وتتضمّن الجلسات استخدام العديد من الغسولات، والأقنعة، وأدوات التنظيف لتقليل
حبّ الشباب من الجلد. إذا لم تكوني مرتاحة لإجراء ذلك في منتجع صحي، يمكنك زيارة طبيب الجلدية الخاص بكِ للحصول على جلسة عناية بالوجه على يد اختصاصي.

احصلي على كشطٍ للوجه.
 يكون ذلك في شكل منتج مخصوص يحتوي على حمض يقوم بإذابة خلايا البشرة الميتة والتخلّص من البكتيريا. سيساعدكِ تكرار فعل ذلك مع المحافظة على تنظيف وجهك في المنزل على تقليل حب الشباب بشكل كبير.

جرّبي صنفرة البشرة بالكريستالات (microdermabrasion). يتم خلال هذه العملية "صنفرة" بشرتك لإحلال خلايا جديدة. أفضل الوسائل للاستفادة من ذلك هي الحصول على جلسة واحدة أسبوعيًّا لبضعة أشهر، حيث أن كل جلسة تؤثّر على الطبقة الخارجية من الجلد فقط.
احصلي على معالجة بالليزر. هذا صحيح – يمكنكِ استخدام الليزر للقضاء على حب الشباب. يقدّم العديد من أطباء الجلد علاجات لحب الشباب باستخدام الليزر، حيث يقومون خلال الجلسات بتسليط أشعة الليزر على غدد إفراز الدهون الموجودة تحت الجلد لتثبيط تلك الغدد التي تفرز كميات كبيرة من الدهون. يمكن أن تكون هذه العملية مؤلمة، إلّا أن نتائجها تُظهر أنه يمكن استخدامها للقضاء على حب الشباب بنسبة 50% في المتوسط.
جرّبي المعالجة الضوئية. على عكس علاج الليزر المؤلم، تستخدم المعالجات الضوئية نبضات أضعف من الضوء يتم إطلاقها باستخدام أداة خاصة لقتل البكتيريا. لقد أظهرت ألوان معيّنة (بما فيها الأحمر، والأزرق، والأخضر) تأثيرًا إيجابيًا في القضاء على
 حب الشباب. اسألي طبيبك عمّا إذا كان الحصول على علاج ضوئي خيار جيّد بالنسبة لحالتكِ أم لا. [٨]

استخدمي الأدوية. يمكن لطبيبكِ وصف بعض المنتجات الدوائية للمساعدة في الحالات الشديدة من حب الشباب، إلّا أنه يجب استخدام هذه الأدوية بحذر شديد. كما هو الحال مع كل الأدوية، قد تظهر بعض الآثار الجانبية غير المرغوبة على بعض المرضى.قد يؤدي استخدام أنواع معيّنة من أقراص منع الحمل (للنساء) إلى المساعدة في تنظيم الهرمونات التي قد تكون سبب حدوث حب الشباب الشديد. اسألي طبيبك عمّا إذا كانت هذه الأدوية خيارًا جيّدًا لحالتك.
قد يتم وصف دواء accutane في بعض حالات حب الشباب الشديدة. يعدّ هذا الدواء أحد أدوية retinoid القوية التي أظهرت فعالية في القضاء على حب الشباب عند جميع المرضى تقريبًا. إلّا أن هذا الدواء يمتلك آثارًا جانبية خطيرة، ويجب استخدامه بحذر شديد.

طريقة 3 من 3: علاج حبّ الشباب من خلال التغيّرات الحياتية

قومي بالتمرّن بانتظام.
يساعد التدرّب البدني على تقليل حبّ الشباب بأكثر من طريقة، حيث يؤدي التدرّب إلى إفراز مادة الإندورفين (endorphins) التي تقلل من مستويات التوتر مما يؤدي إلى تقليل إفراز الزيوت، كما أن التدرّب يؤدي إلى إفراز العرق الذي يساعد على تنظيف خلايا الجلد الميتة. قومي بممارسة التمارين الرياضية بشكل يومي لمدة 30 دقيقة على الأقل للمساعدة على تقليل حب الشباب في الوجه، والصدر، والكتفين، والظهر.
لا تقومي بلمس وجهك. هذا الأمر صعب للغاية، حيث يميل الناس إلى لمس وجوههم بشكل اعتيادي. كوني حذرة من حكّ وجهك، أو وضع وجهك على يديك، أو العبث بالبثور. لا تقومي بفقع الحبوب والبثور الموجودة على وجهك أو عصرها أبدًا، حيث أن ذلك سيزيد من البكتيريا الموجودة على بشرتك، وسيجعل من حالتك أسوأ.

قومي بالاستحمام بانتظام. على الرغم من أنك قد ترغبين بعدم إهدار الكثير من الماء والتوفير في فاتورة المياه، إلّا أن الاستحمام بانتظام يساعد على تقليل إفراز الزيوت، وقتل البكتيريا، والتخلّص من خلايا الجلد الميتة. قومي بغسل جسمك بالكامل باستخدام غسول رقيق، واستخدمي شامبو يساهم في تقليل إفراز الزيوت في شعرك. تأكّدي من حفاظك على الاستحمام بعد ممارسة التمارين الرياضية للتخلّص من خلايا الجلد المنسلخة نتيجة للعرق.
تناولي الأطعمة الصحيّة. تتسبب الأطعمة المُعالَجة والغنية بالزيوت في زيادة سوء حالة حب الشباب لديك. يؤدي حصولكِ على الكمية المناسبة من المغذيات المكوّنة من الحبوب الكاملة، والفواكه، والخضراوات، والبروتين إلى مساعدة بشرتك على التجدّد بشكل أسرع، كما أن ذلك يساعد على الحد من إفراز الزيوت غير الضرورية. تجنّبي الأطعمة المُعالجة، وتلك المحتوية على الكثير من السكر (الأطعمة السريعة) عند التمكّن من ذلك.
احصلي على 8 ساعات من النوم يوميًا. حصولكِ على ساعات نوم مضبوطة يعني ضرب عصفورين بحجر واحد، فالنوم الجيد يساعد على استرخاء جسمك، كما أنه يساعد على تخليصه من السموم. إذا ما كان نومك غير منتظم، فعلى الأرجح أن بشرتك لم تحصل على الوقت الكافي أو القدرة على تجديد خلاياها. قومي بتنظيم ساعات نومك عن طريق تثبيت وقت الخلود إلى النوم يوميًّا، والحصول على 8 ساعات من النوم على الأقل. [٩]
اشربي الكثير من الماء. على الرغم من أن المعلو
مة الشائعة هي ضرورة شرب 8 أكواب من الماء يوميًّا، إلّا أنه لا يوجد كمية محددة من الماء يجب شربها يوميًّا. يساعد الماء على طرد السموم من جسمك وتنقية بشرتك، لذا تأكدي من المواظبة على شرب الماء على مدار اليوم.

قومي بإراحة جسمك وذهنك. تؤدي مستويات التوتّر المرتفعة إلى زيادة إفراز المواد الدهنية، لذا قومي بمساعدة ذهنك وبشرتك من خلال استقطاع بعض الوقت للاسترخاء. جرّبي الاستحمام، أو قراءة الكتب، أو التأمّل، أو ممارسة اليوجا ولاحظي تحسّن بشرتك مع مرور الوقت.

قومي بغسل الأقمشة. يجب غسل جميع الأقمشة التي تحتك ببشرتك بشكل متكرر – كالملابس، والمناشف، والوسادات، والمفارش – لمرّة واحدة أسبوعيًّا على الأقل لإزالة الزيوت والبكتيريا التي تتجمّع مع مرور الوقت. استخدمي غسولًا رقيقًا على البشرة للتعامل مع البشرة الحساسة والمساعدة على حل مشكلة حبّ الشباب لديك.
استخدمي مساحيق التجميل الخالية من الزيوت. إذا كنتِ تستخدمين مساحيق التجميل، قد تجدين نفسك عالقة في دوامة كبيرة من استخدام مساحيق التجميل لتغطية حب الشباب، والتسبب بزيادة حب الشباب نتيجة لاستخدام مساحيق التجميل. ابحثي عن مساحيق تجميل معدنية خالية من الزيوت لمنع تفاقم حالتك بسبب استخدام مساحيق التجميل. يُنصح أيضًا باستخدام مساحيق الأساس. تجنّبي وضع مساحيق التجميل على قدر الإمكان حيث أنها تتسبّب بانسداد مسام الجلد خلال اليوم.
قومي بتنظيف فُرش مساحيق التجميل باستمرار لمنع نمو البكتيريا.

قومي باستخدام منتجات الوقاية من أشعة الشمس ولا تعرّضي جسمك لأشعة الشمس عنوة. تعدّ الأشعة فوق البنفسجية السبب الأول من أسباب الشيخوخة المبكّرة، كما أنها قد تؤدي إلى سرطان الجلد عند التعرّض لها بجرعات كبيرة.

تعاملي مع ضوء الشمس على أنه خطر مدهم. يؤدي تعريض البشرة إلى الأشعة فوق البنفسجية الضارة من نوع UVA أو UVB إلى إضرار البشرة وزيادة فترة الاحمرار نتيجة للالتهاب (PIE)، وإحداث علامات حب الشباب الحمراء، حيث أن ضوء الشمس يحفّز الخلايا المنتجة للصبغة.لن تزيد أشعة الشمس من فترة الاحمرار نتيجة للالتهاب وحسب، بل أنها قد تؤدي أيضًا إلى الشيخوخة المبكرة بما في ذلك بقع البشرة، والتجاعيد الدقيقة. ضرر الأشعة فوق البنفسجية هو ضرر في الحمض النووي الخاص بالجسم (DNA).
تعدّ منتجات الوقاية من الشمس منتجات لازمة لمقاومة الشيخوخة لجميع الأعمار – بالإضافة إلى مساهمتها في الحماية من سرطان الجلد، والوقاية خير من العلاج. لا يوجد اكتساب صحي للسمرة في الحقيقة، إلّا أن ما لا يمكن إنكاره هو مدى ضرر ضوء الشمس على البشرة.
لذا، فإنه من المهم استخدام مستحضرات الوقاية من الشمس يوميًّا، وألّا يقل عامل الحماية من أشعة الشمس (SPF) عن 30. كملاحظة، هناك زيادة طفيفة في الحماية من أشعة UVB بعد SPF 30. تتمثّل الحماية من أشعة الشمس في شكل رسم بياني، ويصل هذا الرسم إلى مرحلة الاستواء أفقيا بعد SPF 30، لذا فإنكِ لن تجدي فرقًا كبيرًا بين SPF 40 و SPF 50 في الحماية من أشعة الشمس، وهناك بعض الدول التي تمنع تداول منتجات الحماية من أشعة الشمس التي تحمل القيمة SPF 100.

بالنسبة للحماية من أشعة UVA، يُنصح باستخدام منتج يمتلك خواص مضادة لأشعة UVA مرتفعة، كأن تكون PA+++ أو PA++++، خصوصا لعلاج الاحمرار الناتج عن الالتهاب. يعدّ مقياس PPD للحماية من أشعة UVA هو المقياس المقابل لمقياس SPF في الحماية من أشعة الشمس. استخدمي منتج وقاية من الشمس يحمل القيمة PPD20 على الأقل. يمتلك نظام PA+ علامة + لتقابل ترتيب نظام PPD. للعلم، تستخدم الدول المختلفة أنظمة PA مختلفة. لقد قامت كل من اليابان، وتايوان بتغيير نظام PA لديها ليحمل القيمة 4+، بينما تستخدم كوريا نظام 3+.
حاولي الوقوف في الظل عند التواجد بالخارج لفترات طويلة، واستخدمي قبّعة كبيرة وملابس بأكمام طويلة عند التواجد في ضوء الشمس.ارتدي نظّارات الحماية من الشمس، خصوصًا تلك النظارات التي تحتوي على كمية أقل من مادة الميلانين. فكّري باستخدام مظلّة عند التواجد بالخارج، ويعدّ حمل المظلات موضة رائجة في آسيا.

تجنّبي استخدام معجون الأسنان، والليمون، وبيكربونات الصودا على البشرة. تشير بعض التجارب إلى أن استخدام هذه الأشياء دون حرص قد يؤدي إلى تهيّج البشرة أو الحروق الكيميائية على وجهك. [١٠]

من الشائع أن الليمون، وبيكربونات الصودا، والملح علاجات منزلية لتحسين المظهر وإزالة تغيّر اللون المصاحب لحب الشباب، إلا أن هذه المواد ستؤدي إلى الإضرار ببشرتك. تجنّبي استخدام هذه المواد على بشرتك.

تجنّبي الغسولات المحتوي على المشمش والحبيبات البلاستيكية، حيث ستؤدي الأولى إلى إحداث جروح دقيقة في البشرة، وستساهم الثانية في الإضرار بالبيئة والتراكم الحيوي أعلى السلسلة الغذائية.

لا تعتمد المنتجات المحتوية على المشمش على أساس علمي في العلاج، والحقيقة هي أن قشرة الثمرة حادة جدًا لاستخدامها في تقشير البشرة، وسيؤدي ذلك إلى إحداث جروح دقيقة بالجلد—مما يساهم في الشيخوخة بسبب أشعة الشمس.
يتم النظر حاليًا في حظر استخدام الحبيبات البلاستيكية الدقيقة حيث أنها تساهم في تلويث المجاري المائية، كما يتم ابتلاعها بواسطة الأسماك.

أفكار مفيدة
لا تستخدمي الكثير من علاجات حب الشباب في وقت واحد، حيث أنكِ لن تعلمي أيّها هو المنتج الفعال في حال ظهور نتيجة إيجابية. عوضًا عن ذلك، قومي باستخدام منتج واحد كل مرة، واستمري بتجربة المنتجات واحدًا تلو الآخر حتى العثور على المنتج الأفضل بينها.
تحلّي بالصبر. قد تشعرين بأن حب الشباب قد ظهر بين ليلة وضحاها، إلّا أن معظم العلاجات المستخدمة لن تتسبب باختفاء حب الشباب بنفس السرعة، ومع ذلك، فالانتظام على العلاج سيؤدي إلى حصولك على بشرة نقية وجميلة في النهاية.

لا تستسلمي للدعايات التي تدفعك نحو شراء المنتجات لاحتوائها على "عناصر طبيعية"، لا أظن أنك ترغبين باستعمال الزرنيخ الطبيعي، أو اللبلاب السام على بشرتك، لذا كوني حذرة فيما يتعلّق بالمنتجات التي يتم الترويج لها على أنها "منتجات طبيعية". كلمة طبيعي لا تساوي دائمًا كلمة آمن فيما يتعلّق بصحة البشرة! استخدمي عوضًا عن ذلك المنتجات التي تم إثبات فعاليتها معمليًّا.
تحذيرات
استعملي واقيًا من الشمس عند وضع علاجات حب شباب موضعية على بشرتك، كحمض السالسليك مثلا. تقوم هذه المستحضرات بعلاج حب الشباب، إلا أنها تجعل من بشرتك أكثر حساسية تجاه أشعة الشمس.
إذا ما كنتِ حاملًا (تتعرّض النساء الحوامل لحبّ الشباب عادة)، قومي باستشارة طبيبك قبل استخدام أيّ مستحضر علاجي على بشرتك.

جميع الحقوق محفوظه © الصحة والحياة

تصميم الورشه